القائمة البريدية

اكتب بريدك الالكتروني:

اجتماعيات
مشاريعي
كتب
  • Books wish List
الكترونيات
  • Electronics wish List
الأرشيف
إعلان

Posts Tagged ‘اعلان’

الدفة تكسبك احترام الاخرين

توجد في حياتنا بعض المواقف التي كلما تذكرتها تبتسم تلك الابتسامه، التي يراها كل من حولك ويعلم انها ابتسامة سخرية كبيرة. للاسف مع رمضان تكثر هذه الابتسامه، ولكن ليست لمواقف تتذكرها بل لاعلانات تراها على معظم شاشات التلفاز.

اكثر اعلان يصيبني بالابتسامه التي ذكرتها بالاعلى هو اعلان الدفة الذي يكسبك احترام الاخرين اذا اتخذت القرار بشراء ما يقومون بإعلانه او للاسف تصبح ذلك الانسان الغير محترم ان اتجهت لغيره.

اثنان او اثنين او اتنين، ماذا عن الشخص الذي لا يلبس هذه المنتجات بتاتا “انا مثلا ما احب البس شماغ او غتره او توابعها الا نادراً” فهو مصنف من قائمة الغير محترمين ابدا.

لننسى قليلا عبارة “تكسبك احترام الاخرين” ولننظر الى جودة الاعلان المقدم، شخص بالنظارات الشمسية، واسد لا اعلم من اي برنامج وثائقي تمت سرقته لاضافته بالمادة الاعلانية، غير ان الاسد لا يمت بأي صلة لمفهوم الاعلان ولا تعلم لماذا هو متواجد بالاعلان. واتوقع ان الكثير ممن شاهد الاعلان انتهى بسحابة فوق رأسه تحتوي علامات استفهام كثيرة.

نقطه قبل الاخيره، اذا كان المنتج هو نقطة كسبك لاحترام الاخرين لماذا في النهاية يتم رمي كرتون الثوب في الارض، هل هذا من زيادة الاحترام او من تقليل قيمة المنتج.

النقطة الاخيره، هل تعلم ان المادة الاعلانية خاصة بمنتج “شماغ الدفة” وليس الثوب! وان كانت توقعاتك ان الاعلان خاص بثوب الدفة فهذه نقطة سلبية كبيرة تجاه الاعلان المقدم من شركة الدفة.

حملة اعلانية فاشلة، اعلان فاشل، سيناريو فاشل، كلمات فاشلة هي ما توصف به هذه الخطوة من الدفة.

تساؤلي هنا، كيف تمت الموافقة على هذه الحملة الاعلانية، ماموقف من وافق على هذه الحملة عندما يرى نتيجة قراره بالتلفاز، وكم كانت تكلفة هذه الحملة التي يمكن اعطائها لاحد هواة الاعلانات للقيام بأحسن منها بألف مرة.

خليك على البسّام “البصمة مليون”، بلا دفة بلا هبل!

اعلان بلا معنى وخدمة انترنت من زين

رأيت بالامس عدة اعلانات جديدة لشركة زين، الاعلان الاول عن خدمة الانترنت عن طريق شبكة الجوال والثاني عن عودة عرض شهر عليك وشهر علينا. “الموضوع ومافيه”، هو التحدث عن موضوع فكرة الحملة الاعلانية لشهر عليك وشهر علينا ثم التطرق الى خدمة الانترنت الجديدة المقدمة من زين.

اعلان زين الجديد

اعلان زين الجديد

اولا، من منا شاهد الاعلان ولم يعرف المغزى منه او معناه او حتى لم يقم بأي جذب للعميل ؟ قمت بمناقشة رائد السعيد عن موضوع الاعلان و اخبرني ان الاعلان متعلق بإعلان تلفزيوني، ويجب عليك مشاهدة الاعلان التلفزيوني لفهم الاعلان. “طيب معليش يامسؤول هالحمله الاعلانية ؟ ايش كان تفكيرك بكل صراحه، او كيف قمت بالموافقة على الاعلان ؟”

لا يمكن فهم الاعلان وشكل الرجل الالي مرعب اكثر من ماهو جذاب وجميع ماهو ملتصق بوجه لا يمكن مشاهدته بوضوح اذا كنت تمر من الاعلان بسرعه او تنتظر في احد الاشارات.

هذه الحملة الاعلانية عبارة عن خسارة وقت وجهد ومادة لشركة زين ولو فكروا قليلا لاستطاعو الحصول على فكرة أفضل منها وطريقة لجذب العملاء بشكل أكبر.

ثانيا، هو بدأ شركة زين في الاعلان عن خدمة الانترنت المقدمة منهم والتي تصل الى سرعة 7.2 كبقية مزودي الخدمة الاخرين.

اعلان زين للانترنت

اعلان زين للانترنت

الجهاز المستخدم من زين هو احد منتجات الشركة الصينية Huawei وتصميم المودم جميل والوانه نسائية نوعا ما. اعجبني امكانية تحويل المودم الى ذاكرة محمولة تستطيع استخدامها اينما ذهبت.

اسم الجهاز الرسمي هو E180 وهو مقارب نوعاً ما للجهاز المقدم من الاتصالات السعودية. سعر الجهاز من زين هو 200 ريال واسعار خدمة الانترنت نفسها الاسعار المقدمة من موبايلي.

مودم الانترنت 3G من زين

مودم الانترنت 3G من زين

  • 1 قيقا بسعر 100 ريال شهريا
  • 5 قيقا بسعر 200 ريال شهريا
  • غير محدود بسعر 350 ريال شهريا

لا اعلم عن جودة الخدمة في الحقيقة ولكن كالعادة يعتمد على تغطية الانترنت في منطقتك، وحقيقةً لا اعتقد ان وقت تقديم الخدمة من زين مناسب. السبب الاول ان زين جديدة ولا اعتقد انهم وصلو الى تغطية جيدة الى الان، السبب الثاني الخدمة لا تقوم بتقديم اي شي يزيد عن مزودي الخدمة الاخرين! “طيب الانترنت الي عندك نفس الي عند موبايلي او الاتصالات السعودية، وش الجديد”. الخطوة الصحيحة التي تتخذها زين، هو تقديم سرعة 14.4 التي يجري تطبيقها في بعض الدول حاليا. منهم دولة الكويت خلال الاشهر القادمة.

عيب عليكم يازين، يعني انتم مزود خدمة ولكم خبرة دولية! لستم مؤسسة صغيرة ناشئة 🙂

بودكاست: سبام الجوالات

سبام الجوالات أمر يضايق الكثير، ويضايقني جدا بشكل شخصي. تخيل، يصلك تنبيه عن وصول رسالة جديدة وعند قرائتها تجد انها من شركة “تدعوكي الى ربح بيت العمر بشرب كولا لايت” او رسالة أشعار وقصائد حب يمكنك الحصول على بعض منها بإرسال رسالة الى رقم مجاني.

هذا هو موضوع الحلقة الثانية من بودكاست الرحيلي، حاولت أن اقوم بتلافي الملاحظات التي وصلتني من الحلقة الماضية وأتمنى ان تحوز على إعجابكم 🙂

في نهاية الحلقة قمت بعرض الأخطاء في التصوير، حيث كان أخوتي يشاهدوني وانا أقوم بالتصوير و….. لا تعليق.

يمكنك مشاهدة الحلقة بجودة عالية عن طريق الضغط على خيار HD بالفيديو.

تحديث

اتصلت على الاتصالات السعودية وطلبت ايقاف وصول الرسائل المزعجة (السبام) وأخبروني انه بالامكان عمل ذلك عن طريق تقديم شكوى يتم رفعها الى الاتصالات السعودية والغاء الاشتراك بالرسائل الدعائية.

الاقتصاد يتغير و معه الوطن

شعار جريدة الوطن

عند الذهاب الى قضاء بعض الاعمال او (المشاوير) او الاوقات العائلية تشاهد في اغلب الشوارع الحملة الجديدة التي شنتها جريدة الوطن عن الشكل الجديد للجريدة. لمدة ايام و انا اشاهد الاعلانات عند الاشارات الضوئية او اوقات الازدحام و غيرها.

اليوم و عند وقوفي في الاحد الاشارات رأيت اعلانهم الذي يحوي الكلمات التالية: الاقتصاد يتغير و معه الوطن. الصورة المستخدمه في الاعلان هي عبارة عن المؤشر المتوجه الى الاسفل باللون الاحمر و الذي يعني الفشل الذريع.

تبسمت لغباء الاعلان في نظري, ترجمت الاعلان ان جريدة الوطن تغيرت الى الاسوأ. هل من احد يشاركني النظره ؟!

عند العودة الى المنزل قمت بالتصفح في موقع الجريدة نفسها لارى التغييرات التي تمت في الموقع الالكتروني “و اتوقع ان التغيير كان فقط للجريدة نفسها” و للاسف فالموقع ابدا لا يعكس الحملة الاعلانية الكبيرة للجريدة.

الموقع لا يدعم المواصفات القياسية للمتصفحات او التصميم و ايضا يتميز بالشكل القبيح و الغير مرتب في نظري, غير الالوان الـ لا تعليق.

كم هي تكلفة حملة اعلانية بهذا الحجم ؟! و كم هي تكلفة تغيير تصميم الجريدة و كم هي تكلفة “ان صح الظن” اجهزة الطباعة الجديدة ؟! لماذا لم يتم استغلال كل هذا المبلغ للتوجه للطريق الصحيح. لماذا لم يتم استغلاله لبناء جريدة الكترونية افضل للوطن و شكل جديد و افضل من الموجود للوطن.

لماذا لم يتم استخدام تقنيات الويب الجديدة لايصال الخبر, الاستثمار في Twitter و في YouTube و غيرها؟! لماذا لم يتم الاستثمار في تدريب الصحفيين و الكتاب و موظفيي الجريدة على الطرق الاعلامية الجديدة!

الصحف تتوجه الى اهمال الجرائد الورقية, و الى اهمال الطريقة القديمة في الاعلام و جريدة الوطن “جزاهم الله خيرا” يستثمرون المبالغ للمحافظة على “الدقة القديمة”.