القائمة البريدية

اكتب بريدك الالكتروني:

اجتماعيات
مشاريعي
كتب
  • Books wish List
الكترونيات
  • Electronics wish List
الأرشيف
إعلان

Posts Tagged ‘الخطوط السعودية’

بودكاست: انفيجين، تورنت، ويبكس على آيباد

شكرا يزيد الغريبي من عالم آبل على اعارة الآيباد للبودكاست 🙂

بودكاست: منتجات جرير، الخطوط السعودية وتويت صوت

بودكاست: الخطوط السعودية وقووقل ومايكل جاكسون

الخطوط السعودية قامت بتحديث أنظمة بطاقات صعود الطائرة في المطارات السعودية، التحديث جيد وممتاز ولكن توجد به بعض الخيارات التي لا ارى “سبب منطقي” لوجودها ولو استفادو من التعديل لاضافة امور اخرى لكن أفضل.

الموضوع الاخر هو Google ؟ هل تغيرت الشركة؟ هل بدأت تتحول الى منظمة كبيرة تقوم بالتحرك كغيرها؟! مقالة بعنوان قووقل تغيّر ثقافتها وطريقة عملها.

هل تعرف مايكل جاكسون؟ هل تعرف الشيخ السديس؟ هل تعرف Microsoft، Google أو Apple ؟! اسئلة يجاوب عليها الشباب وننصدم من الاجابات.

لا تحرموني من الأفكار و التعليقات و مشاراكاتكم.

تحديث: كتاب Planet Google متوفر بمكتبة جرير

يمكنك مشاهدة الحلقة بجودة عالية بالضغط على HD بالفيديو.

مشاهدة ممتعة 🙂

الخطوط السعودية: ماهي مشكلتنا !!

قمت بالحجز على رحلة الخطوط السعودية رقم 1025 المتوجهه من جدة الى الرياض يوم الجمعة 9 – 5 – 2008. و لاني لا اقوم بحمل امتعة في الاجازات القصيرة توجهت الى المطار قبل الرحلة بساعة و نصف لاقوم باستلام بطاقة الصعود الى الطائرة من قبل الاجهزة الالكترونية.

عند وصولي الى المطار توجهت مباشرة الى الـ 4 أجهزة الخاصة ببطاقة الصعود الى الطائرة و كل واحده منها حملت بكل فخر العبارة “نأسف لا نستطيع خدمتك حاليا”. و عند النظر الى الخلف وجدت ذلك الصف الطويل جدا لاصدار بطاقة الصعود الى الطائرة و خدمات العفش و الذي يتم خدمته من قبل موظفين فقط.

كلما مره بجانبي احد المسؤولين الذين يحملون تلك الملصقات العديدة على اكتافهم اخبرتهم ان الاجهزة لا تعمل و للاسف لا توجد اي ردود غير تفضل و قف بالصف مع الجميع. الدقائق تمر و تمر و انا انظر الى الساعة قلقا ان لا تقلع الطائرة من دوني لازدحام الرحلات. و عندما وصل مؤشر الساعة الى 2:50 دقيقة توجهت الى احد الموظفين الذين يقومون بتضييع وقت موظف الخدمات بالاحاديث و الضحكات و اخباره اني لا احمل اي عفش و اني اريد البطاقة لان الاجهزة الالكترونية لا تعمل, اكرمني بقوله “ماهي مشكلتنا الاجهزة خربانة خليك في الصف !!”. مباشرة الحقت عبارته بالعباره “ياعمي كيف ماهي مشكلتك ؟! يعني مشكلتي انا ولا مشكلة وزارة الصحة ؟! الزحمة هذي كلها بسببكم, و اذا راحت الرحلة تقولو الراكب غلطان”. اخر ما رأيته هو ظهره بعد عبارتي.

عدت الى الصف و نفس العبارة اكررها على اي مسؤول يمر بجانب الصف, الاجهزة لا تعمل يا استاذي الفاضل, و لا حياة لمن تنادي. فجأه, ظهر احد المسؤولين و بدأ بالنداء “مين ماعنده عفش ؟! يروح عن الكاونتر الي عند الباب حق الخدمات الخاصة”. توجهت الى تلك المنطقة بسرعة و وجدت موظفا للركاب ذوي الاحتيجات الخاصة و موظفا للركاب الذين لا يحملون العفش. الموظف الاخير يسابق السلحفاة في انهاء الاجرائات و يقف امامي 5 اشخاص في انتظار دورهم. تحدثت مع الموظف الاول الخاص بخدمات ذوي الاحتيجات الخاصة “لو سمحت عندي رحلة و للحين ما اخذت البطاقة و الاجهزة خربانه و هناك زحمه, بالله اقطع لي البطاقة خليني امشي” و قام متكرما بتحريك رأسه على الموظف الاخر, و يعني بذلك ان اقف بالصف الخاص بالجميع.

فجأه, ارى موظف الجوازات يقف بجانب الموظف الخاص بخدمات ذوي الاحتياجات الخاصة و تلك الابتسامه على شفتاه لانه قام بمساعدة 3 من اصدقائه الواقفين بجانبي. و في نفس اللحظة احد الركاب امامي يقوم برفع صوته على موظف الحجز البطيئ لاخباره ان رحلة الرياض رقم 1025 اغلقت و لا يمكن اعطاء اي بطاقة الى اي راكب. نظرت الى الساعة و سبحان الله, 3:15 دقيقة و لا يمكن اعطاء اي بطاقة لاي راكب.

بعد التحدث مع المشرف المناوب و مع جميع من هم يحملون الكثير من الشرائط على الاكتاف لم يتوقف اي احد منهم عن اقناعي اني اتحمل مسؤولية اقلاع الرحلة بدوني !! و بعد طول النقاش قام مشرف الخدمات التنفيذية باخباري ان اقوم بالتسجيل في الانتظار و انه سيقوم بمساعدتي بالسفر على الرحلة القادمة !!

توجهت الى مكتب الانتظار في الدور الارضي و تحدثت مع المشرف المتواجد هناك بما حصل و قام متكرما بإعطائي بطاقة صعود الى الطائرة على الرحلة رقم 1035 التي ستقلع الساعة 5:30, شكرا للمشرف على مساعدته لي و الحمدلله على تواجدي قرب البوابة لان الرحلة اقلعت الساعة 5:15 !!

مشهد اخيرة مما حدث, كما اخبرتكم اني لا احمل اي متعة غير المتعلقات الشخصية في الرحلات القصيرة. جميع ما احمله عبارة عن اغراض شخصية او الكترونية و في ذلك اليوم كنت احمل جهازي المحمول و الكاميرا الشخصية و حقيبة صغيرة. المضحك ان المضيف الموجود في الطائرة استقبلني بالعبارة “ترى في شي اسمه خدمات العفش !! اذا ما تعرف يعني”.

للاسف عندما صعدت الى الطائرة التي تحمل الكثير من المقاعد الخالية لانها كنت متصلة مع رحلة دولية الى دولة عمان, سمعت الكثير من الركاب يتحدثون عن نفس المشكلة التي حصلت لي و الكثير اخبروني ان جميع الرحلات في يوم الجمعة مقفلة و لم يمكنهم الوصول الى الرياض يوم الجمعة لنفس السبب.

يعني صراحة ودنا نصدق “نجتهد لرضاكم” او “عصر جديد تتسارع في خطواتنا”. المشكلة يعني الواحد فين يروح ؟! سما ؟ ناس ؟ ما اخس من قديد الا عسفان.

تحديث: اردت ارسال التدوينة الى خدمة العملاء عن طريق الموقع الالكتروني و في خانة التاريخ اكثر سنة مسموح بها هي 2007, يا حليلهم.