القائمة البريدية

اكتب بريدك الالكتروني:

اجتماعيات
مشاريعي
كتب
  • Books wish List
الكترونيات
  • Electronics wish List
الأرشيف
إعلان

Posts Tagged ‘الدفة’

بودكاست: الهاتف عن طريق الانترنت من عذيب، الدفة، ياهو ومكتوب، وقووقل اجابات

تشهد المملكة تطورات كبيرة في خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات، اخرها اشاعة عن شركة عذيب (جو) انها ستقوم بإطلاق خدمة الهاتف عن طريق الانترنت.

لا اعلم لماذا تستفزني الحملة الاعلانية الخاصة بالدفة لذلك خصصت دقيقه او دقيقتان للتحدث عن الدفة وموقعهم الالكتروني الذي “سقط سهوا” من الحملات الاعلانية.

اخيرا وجهة نظري لاتفاقية Yahoo ومكتوب والخدمة الجديدة المقدمة من Google المسمية قووقل اجابات.

يمكنك مشاهدة الحلقة بجودة عالية بالضغط على HD بالفيديو.

مشاهدة ممتعة 🙂

الدفة تكسبك احترام الاخرين

توجد في حياتنا بعض المواقف التي كلما تذكرتها تبتسم تلك الابتسامه، التي يراها كل من حولك ويعلم انها ابتسامة سخرية كبيرة. للاسف مع رمضان تكثر هذه الابتسامه، ولكن ليست لمواقف تتذكرها بل لاعلانات تراها على معظم شاشات التلفاز.

اكثر اعلان يصيبني بالابتسامه التي ذكرتها بالاعلى هو اعلان الدفة الذي يكسبك احترام الاخرين اذا اتخذت القرار بشراء ما يقومون بإعلانه او للاسف تصبح ذلك الانسان الغير محترم ان اتجهت لغيره.

اثنان او اثنين او اتنين، ماذا عن الشخص الذي لا يلبس هذه المنتجات بتاتا “انا مثلا ما احب البس شماغ او غتره او توابعها الا نادراً” فهو مصنف من قائمة الغير محترمين ابدا.

لننسى قليلا عبارة “تكسبك احترام الاخرين” ولننظر الى جودة الاعلان المقدم، شخص بالنظارات الشمسية، واسد لا اعلم من اي برنامج وثائقي تمت سرقته لاضافته بالمادة الاعلانية، غير ان الاسد لا يمت بأي صلة لمفهوم الاعلان ولا تعلم لماذا هو متواجد بالاعلان. واتوقع ان الكثير ممن شاهد الاعلان انتهى بسحابة فوق رأسه تحتوي علامات استفهام كثيرة.

نقطه قبل الاخيره، اذا كان المنتج هو نقطة كسبك لاحترام الاخرين لماذا في النهاية يتم رمي كرتون الثوب في الارض، هل هذا من زيادة الاحترام او من تقليل قيمة المنتج.

النقطة الاخيره، هل تعلم ان المادة الاعلانية خاصة بمنتج “شماغ الدفة” وليس الثوب! وان كانت توقعاتك ان الاعلان خاص بثوب الدفة فهذه نقطة سلبية كبيرة تجاه الاعلان المقدم من شركة الدفة.

حملة اعلانية فاشلة، اعلان فاشل، سيناريو فاشل، كلمات فاشلة هي ما توصف به هذه الخطوة من الدفة.

تساؤلي هنا، كيف تمت الموافقة على هذه الحملة الاعلانية، ماموقف من وافق على هذه الحملة عندما يرى نتيجة قراره بالتلفاز، وكم كانت تكلفة هذه الحملة التي يمكن اعطائها لاحد هواة الاعلانات للقيام بأحسن منها بألف مرة.

خليك على البسّام “البصمة مليون”، بلا دفة بلا هبل!