القائمة البريدية

اكتب بريدك الالكتروني:

اجتماعيات
مشاريعي
كتب
  • Books wish List
الكترونيات
  • Electronics wish List
الأرشيف
إعلان

Posts Tagged ‘afro’

بودكاست: ظاهرة سرقة السيارات أم ظاهرة الكدش

تم كسر نافذتي اليوم، وسرقة لابتوب رائد السعيد من سيارتي. تم سرقة السيارة على الطريق الدائري من أكثر الطرق حركة في مدينة الرياض.

تم سرقة السيارة في مكان يوجد حوله الكثير من المحلات، والكثير من السيارات. السارق “توهق وهقاً” عندما اغلقت السيارة على نفسها الابواب بسبب نظم الحماية. استطاع ادخال يده من النافذة وفتح درج السيارة ليأخذ شنطة اوراقي الرسمية و شنطة لابتوب رائد.

لم يجد مايفيده في شنطة الاوراق الرسمية فألقاها بعيدا عن السيارة، لم يحالفه الحظ في فتح “االدرج” الموجود في الوسط ليسرق الايبود ونظارتي الشمسية.

هل اتصل على الشرطة؟ لا يجدي ذلك نفعا لان اهتمامهم الحالي الكدش وطيحني.

لا اعلم، ان احتفظت بأحد منتجات الدفة داخل السيارة لاكتسبت احترام السارق.

والتفاصيل في الفيديو 🙂

أبطال الفيديو: أنا – رائد السعيد – عبدالله ابا حسينعبدالله الحوشانعبدالله الحسينةمشهور الدبيان – محمد الشيحة.

طيحني انا معاكم، لكن كدش اسمحلي!

اخر الصيحات او الموضة الموجودة هي “طيحني” و “كدش” والتي اصبحت تأخذ الكثير من الحديث والتفكير “الغير لازم” من قبل المجتمع.

الكدش ايام زمان كان طبيعي جدا، وش تغير اليوم

الكدش ايام زمان كان طبيعي جدا، وش تغير اليوم

تجد الكثير يتحدث عن هذه الظاهره على انها دخيلة على المجتمع وانها اتباع “للزنوج – اكره هذه الكلمة للمعلومية” كما قرأت في احد المنتديات. حاول الكثير ايصال فكرة الاشمئزاز من هذه الظاهرة والتصدي لها ومنعها و و و و.

وتم اخيرا “لم اقرأ القرار الرسمي” التصدي لهذه الظواهر بإيقاف شباب “الكدش” و”طيحني” وجريدة الرياض حكت بانه تم ضبط 800 شاب من الكدش وطيحني. بالطبع، لا توجد أكلة من غير بهارات فالاخبار تقول ان الايقاف لم يتوقف على الكدش وطيحني بل يضم ايضا البرمودا والشورت.

نصل الى وجهة نظري، وهي ان القرار جيد وغير جيد في نفس الوقت، الجيد التشديد على ظاهرة “طيحني”، ولا يعتبر سبب موافقتي له ما رأيته في الكثير من التعليقات مثل “كيف رجال يلبس داخلي أحمر او أخضر” ولا “انها عادة دخيلة”، بل لان مسمى الملابس الداخلية “داخلية” ومن العيب ان يتم اظهارها.

طيحني هي نظرية مثلها مثل من يخرج الى الشارع بثوب النوم او بملابس الثياب الداخلية “السروال الطويل والفنيلة” واذا نريد ان نشدد على “طيحني” فلماذا لا نشدد على “نوّمني”.

الان مسألة “الكدش” فأنا اخالف مسألة القبض على الشاب صاحب “الكدش”، فهي موضه وستنتهي عما قريب. اسباب انتهائها ان يصاب صاحب “الكدش” بالقمل او ظهور موضه جديدة تنسيه فكرة “الكدش” ومن اخترعه.

الامر الاخر، اغلب اصحاب “الكدش” هم طلاب الجامعة، وهي فترة الحرية وتجربة التقليعات الجديدة التي سيتم تركها في وقت لاحق. فاذا اصبح طالب الجامعه موظفا لا اتوقع ان يذهب الى عمله “بالكدش” ولا اتوقع اذا تزوج ان يذهب الى الخطبة “بالكدش”. ياعم، فترة وتعدي.

نقطة اخرى، اصبح القرار الان في يد “دوريات الامن” الذين عمم لهم القبض على من يوجد فوق رأسه “الكدش”، هل يعتبر الشعر الطويل “الغير كدش” من انواع “الكدش” ؟ هل يعتبر الشعر “الخشن الملفلف” نوع من انواع “الكدش”؟ هل يعتبر الشعر “توه بادئ يصير كدش مثل شعري” نوع من انواع “الكدش”؟ هل يستحق صاحب “الكدش” الدخول الى التوقيف بسبب “كدشه” ؟

هل الطريقة المثلى لعقاب شاب دخل في عالم “الكدش” و”طيحني” الدخول الى التوقيف ؟ ايضا، المكان الوحيد الذي يمكن ان نرى فيه “الكدش” بشكل عام هو الاسواق، لماذا لا يكون هناك منع لدخول “الكدش” و “طيحني” للسوق بدلا من التوقيف! اذا كان “طيحني” في سيارته فلماذا كل هذه الضجه؟ واذا كان “الكدش” في احد المقاهي العزابية في التحلية فلماذا كل هذه الضجة؟

لا أتوقع ان يذهب صاحب “الكدش” أو “طيحني” الى مراجعه في الاحوال المدينة أو الوزارة أو المحكمة بهذه الطريقة، والسبب لان الاجرائات لن تمر بسلام، ان مرت في الاساس. دكتور في الجامعه؟ امنع “الكدش” و “طيحني” من دخول المحاضرة ان كانت لا تعجبك ودعه يمر بسلام ان كنت محايد في رأيك لان احد ابنائك اصابته “حمّى” هذه الموضة.

اعجبني مقال طيحني لعبدالله بن بخيت في جريدة الرياض، اقرأه ثم اشكره على كلامه او قم بسبه، فالقرار يعود اليك ويعم على اخوتك وعائلتك وابنائك.

ما تلاحظ الموضوع كبر بزيادة على الفاضي ولا خلاص سوق الاسهم ماعاد مهم زي اول؟